6 نصائح للتغلب على نقاط ضعفك

ربما قال لك أحدهم بأنك شخص ضعيف، ولا تمتلك الشخصية الكاريزمية التي تُواجه بها الآخرين، وهذه الشخصية الضعيفة تمنعك من النجاح والتألق في حياتك.

حسناً، هذا ليس ضعفاً بالمعنى الحرفي للضعف، فأنت أدركت الشيء الذي يُسبب لك الإزعاج وعرفت مكمن الخطر لديك، هذه فرصتك الآن لتحوّل هذا الضعف إلى قوة.

عندما نُدرك أين نقف الآن في حياتنا، حينها نبدأ في الحقيقة أولى خطوات النجاح، وعندما نزيل الغشاوة عن أعيننا، نكون قد قررنا أن نرى الطريق الذي أمامنا، وقررنا التوقف عن تضييع أوقاتنا سدى وإهدار قدراتنا فيما لا يُجدي.

  1. الإدراك

كلُّ شيء يبدأ عندما ندرك الأشياء التي نفعلها، ومدى جدواها بالنسبة إلى الأهداف التي نريدها في الحياة، عندما تُدرك بأنك لست الشخص الذي تحلم به، فمن الجيد أن تُفكر في الشخص الذي تريده، وتضع كلَّ تركيزك نحو ما يمكن أن يجعلك ما تريد.

  • ثق بنفسك

لن يثق بك العالم كله إذا فقدت ثقتك بنفسك، وفقدك للثقة يعني أنك تُحلّق في عالم سيقودك بالتأكيد إلى اللاشيء، امتلك مسئولية حياتك وافعل الأشياء التي ترى أنها تجعلك سعيداً، لا تهتم كثيراً لما يريده الآخرون لك أن تكون عليه، فقط اهتم بما تريده أنت.

  • لا تُكبّر الأخطاء

من منا يخلو من الأخطاء والضعف، لقد وُلدنا ضعفاء وكان جزءاً كبيراً من حياتنا على الأرض نعتمد فيه على الآخرين لأننا لم نكن بعد قد تعلمنا كيف نُدير حياتنا، وعندما بدأنا التعلم أخذنا بالسقوط مرات عديدة حتى اصلب عودنا وأصبحنا قادرين على الوقوف، هذه العملية استغرقت ربما مئات المرات، فهل نُسمي هذه فشل؟!.

نحن بحاجة لأن نتعلم من كل ما نقوم به، فليس هناك شيء مضمون للنجاح من أول مرة، وطالما أننا نقف ثانية لنحاول فهذا ليس خطأً وليس ضعفاً.

  • انظر لنفسك بإيجابية

نحتاج في جميع حالاتنا لأن ننظر إلى نقطة الضوء في آخر النفق، هناك دائماً حلٌّ لمشكلاتنا، كل ما علينا هو القليل من التفكير الإيجابي في الحلول التي يمكنها أن تُخرجنا من الواقع الذي نرفضه إلى واقع نريده وبشدة، تحمّل مسئولية حياتك، جمّل حياتك بالألوان الزاهية والمشرقة وأطلق لروحك جمالها الأخاذ في التعبير عن شروق شمس يومٍ جميل.

  • اطرد الخوف والتردد بعيداً

لا يوجد مخاوف من أن نفشل ونقع ثانية إلا في عقولنا فقط، علينا أن نطرد كلَّ الأفكار السيئة التي تراود أحلامنا في الحياة ونتقدم للأمام، حينها فقط لن يكون للخوف أو التردد مكان، اتخذ العمل سبيلاً لنجاحك، ولا تقبل أن تبقى أحلامك في مخيلتك وحدك وتعيش خوفاً غير حقيقي وتأمل أن تتحقق هذه الأحلام بدون أن تتحرك خطوة للأمام.

إنك إذا لم تعرف ما تريد فإنّ المخاوف ستلتهمك وتذيب نضارة وجهك، وتعلو وجهك التجاعيد وتغدو وكأنك تحمل هموم العالم فوق رأسك، تحرر من كلِّ ما يُخيفك وأطلق العنان لقدراتك.

  • كن مرناً تجاه أهدافك

المرونة تدفعلك لمزيد من النجاح، بينما إصرارك على أن تفعلها بطريقة واحدة قد يكون فخاً للفشل وأنت لا تدري، إذا واجهتك صخرة كبيرة وأنت في طريقك وعجزت عن إزاحتها فلا بأس أن تُفكر بالإلتفاف عليها لتعبر الطريق، كن مرناً فتنجح ولا تكن صلباً فتفشل.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول