كلود مونية ومقتنيات سرية

جولة حول مقتنيات كلود مونيه السرية

المدرسة الانطباعية اذا ذكرت ذكر الرسام الفرنسي كلود مونيه وهو رائد الانطباعية  وكغيرة من الفنانين في عصره كان اتجاه والدة غير الفن ولكن اصر ان يكمل مشواره في الرسم وتحقيق الاهداف والإبحار في جماليات الالوان من خلال فرشاته .

ولد كلود مونيه عام 1840 م في مدينة باريس فرنسا والتحق في ثانوية لوها فار للفنون  وكانت حياته منغلقة وكان اكثر الاشخاص الذين لايطلعون احد على حياتهم الخاص من رغم انه كان اشهر الرسامين الانطباعيين في وقته ومن الغريب ان زارا  منزله القليل من اصدقاءه لكن لا احد اطلع على سر من اسراره او خصوصيات حياته وفي اواخر عمرة انفتح قليلا على الصحافه وسيرة الذاتية إلا انه كان انفتاحًا محدودًا، حيث ترك بعض الأسرار وراءه عندما توفي عام 1926. وكان من بين تلك الأسرار مجموعته الفنية المميزة والتي لم يدرك أحد حجمها ومحتواها في حياته.

صورة كلود مونيه، 1899. من ويكيميديا كومنز

يوجين بودان، “برج كنيسة سانت كاترين”، أونفلور، كاليفورنيا. 1897. مؤسسة هنري برونر. بإذن من متحف مارموتان مونيه.

خصوصية مونية في منزله وإسرار لوحاته

كان كلود مونية عندما يدعو اصدقائه الى المنزل لا يتحدث او يقيم جلسة غير فنية فكانت جميع الحوارات التي تدور بينه وين اصدقاءه هي فنيه لذلك كان لا يسمح لأحد يذهب الا الطابق الارضي او الصالة او الخروج الى الحديقة والصعود الى الطابق الثاني او غرفة نومه وصالة الطعام حيث كانت له اعمالة السرية التي لأحد يطلع عليها والمنحوتات والتي صنعت من قبل زملائه الفنانين أو عظماء الفن من مَن سبقوه، من أوغست رودان وحتى يوجين ديلاكروا, وتقول ماريان ماثيو، مديرة متحف مارموتان مونيه في باريس: “كان مونيه يتحدث فقط عن أعماله الشخصية” .

لذلك كان مونيه يعتبر اعماله هي سر لا يراها احد حتى كان الفنانين لا يشاهدوها من باب النقاش وتبادل الافكار حول اللوحات كباقي الحوارات التي تدور بين الرسامين , وتوض ايضا وتوضح ماريان أن مونيه قد اعتبر مجموعته الفنية جزءا من حياته الخاصة. فقد قال لمارك إلدر، مؤلف سيرته الذاتية “مجموعتي هي لي وحدي وللقليل من أصدقائي، أبقيها في غرفة نومي حول فراشي، ويمكنني أن أطلعك عليها”

ولكن في الحقيقة صعب حصر اعمال مونيه السرية لان الوثائق التي تثبت ذلك قد دمرت في الحرب العالميه الثانية .

منزل مونيه، جفيرني- فرنسا. صور بواسطة إيريك ساندر

وبعد العديد من التحقيقات التي أجراها متخصصون في الفن وجد أن هناك 77 قطعة في متحف مارموتان مونيه في باريس. بينما قطع أخرى موزعه على المتاحف الرئيسية في جميع أنحاء العالم، مثل متحف متروبوليتان للفنون ومتحف الفن الحديث، والمعرض الوطني في لندن , فهناك المشغولات الخشبية اليابانية المنحوتة والتي علقها في جميع أنحاء منزله، بالإضافة لأعمال عدد من أصدقائه الانطباعيين، فهناك ما يقارب 120 عمل لكل من؛ غوستاف كايليبوت، وجان بابتيست كاميل كوروت، وإدغار ديغاس، وديلاكروا، وإدوارد مانيت، وبرث موريسوت، وكاميل بيسارو؛ ومنحوتات لرودان. وكان النصيب الأكبر من الأعمال لبول سيزان وبيير أوغست رينوار.

من مميزات جمع مونية لبعض الوحات الفنية السريه لفنانين اخرين انها تحمل المدرسة الانطباعية لكونه انه فنان انطباعي بصرف النظر شهرة واسم الفنان الذي قام برسم اللوحة .

بعض الاعمال السرية التي جمعها مونيه

من أهم ما جمع مونيه لوحة “فتاة شابة تستحم” (1892)، التي تقدر أنها واحدة من أجمل اللوحات العارية لرينوار، والآن في مجموعة روبرت ليمان من متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك .

بول سيزان، “الزنجي سكيبيو”، 1867 مؤسسة جوا موسا. بإذن من متحف مارموتان مونيه.

وجد كذلك في مجموعة مونيه لوحة “درس البيانو” (1879)، ويوم ممطر (1877) لكايليبوت. ولوحة بيرث موريسوت، “الاستحمام” (1886)، و”رحلة على ضفاف النهر” لسيزان (1873)، و”الحوض” لإدجار ديغاس (1876).

أوغست رودان، “عناق بكهانتس” 1896. مؤسسة كريستيان باراجاس. بإذن من متحف مارموتان مونيه.

علما ان اعمال كلود مونيه ومقتنياته السرية  لم تنتهي في الانتشار والشراء وعرضها في صالات المزادات العالميه من قبل المتاحف ومقتني اللوحات الفنيه حيث مجموعة مونيه مع بداية عام 1890 توسع في شراء اللوحات حيث حصل على “إناء الحليب” (1890) لبيرث موريسوت، وقد أصبح شغفه في هذه الفترة جمع عدد من أعمال سيزان مثل “الزنجي سيبيو” (1867( و”حياة هادئة مع الفاكهة ووعاء الزنجبيل” (1893)، و”المزهرية في الحديقة” (1904)، وكذلك حصل مونيه على لوحتي “المسجد” و”المهرجان العربي” (1881( لرينوار

أوتاغاوا كونيسادا، “الثلوج الثقيلة في نهاية العام”، 1844. مؤسسة كلود مونيه – جفيرني. بإذن من متحف مارموتان مونيه.

لم يكتفي مونيه بأعمال الانطباعيين، بل قام بجمع ما يقرب من 231 عملا من الفن الياباني لفنانين معروفين مثل كاتسوشيكا هوكوساي، وأوتاغاوا هيروشيغ، وكيتاغاوا أوتامارو. الكثير من الرسامين والمبدعين في العالم يتركوا خلفهم اسرار لا حد يعلمها وعندما يموت هذا الفنان تكشف اسراره حين وفاته او بعد فتره من الزمن وهذا يحدث غالبا من الفنانين الذي لهم

قد يعجبك ايضا
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية