صلاة الوتر تعريف واوقاتها

صلاة الوتر

صلاة الوتر هي صلاة من أنواع الصلوات النافلة وحكمها عند جمهور العلماء سُنّة مؤكدة ولهذه الصلاة فضل عظيم جداً والدليل على ذلك إلتزام النبي صل الله عليه وسلم بها في جميع الاحوال حتى انه كان صل الله عليه وسلم يصليها في أوقات السفر والحضر.

تعريف صلاة الوتر

هي صلاة تُصلى في الليل ويختم المسلم بها يومه بعض قيام الليل وسميت الصلاة بصلاة الوتر لأنه بعدد ركعات فردي ، حيث ان معنى كلمة وتر في اللغة العربية هو فردي.

وصلاة الوتر سُنّة مؤكدة عن النبي صل الله عليه وسلم وقد أمر بها الصحابة لما لها من فضائل عظيمة.

أوقات صلاة الوتر

تٌصلى صلاة الوتر ليلاً وذلك معناه انك يمكنك ان تصليها بعد صلاة العشاء مباشرة ً بعد الإنتهاء من قيام الليل وحتى قبل صلاة الفجر ، فكل هذه الفترة مُتاح فيها صلاة الوتر.

دعاء القُنوت في الوتر

بالنسبة لدعاء القنوت في الفجر فهو امر مُستحب ولم يرد ذلك واجباً ، ويكون ذلك في الركعة الأخيرة من الوتر بعد إنتهاء المُصلي من القراءة فيها وقبل الركوع ، أو في موضع آخر وهو بعد الرفع من الركوع في الركعة الأخيرة.

ودعاء القنوت ليس هناك حرج لتركه وهو مستحب وهو سُنّة عن النبي صل الله عليه وسلم.

طريقة صلاة الوتر

صلاة الوتر هي صلاة مثل باقي الصلوات ولكنها كما ذكرنا نبينا صل الله عليه وسلم انها صلاة وترية – صلاة فردية – فتصلى بذلك ركعة واحدة أو ثلاث ركعات أو خمس او ما إلا ذلك من أعداد فردية.

وذهب بعض العلماء إلى انها تُصلى ثلاث ركعات مثل الحنفية ، وذهب آخرين إلى انها تصلى وترية بعد صلاة شفع – زوجية – وروي ان رجلاً سأل النبي صل الله عليه وسلم عن صلاة الليل فأجاب صل الله عليه وسلم بإصبعيه ( هكذا مثنى مثنى , والوتر ركعة من آخر الليل) .

فضلها وفوائدها

لصلاة الوتر الكثير من الفوائد والفضائل والدليل على ذلك إلتزام النبي صل الله عليه وسلم بها وقوله في حديثه الشريف : ( إن الله وتر يُحبُ الوتر فأوتروا يا أهل القرآن ) .

وفي عموم الصلاة فضل كبير لصاحبها سواء كانت فرضاً أو نافلة وهي نور لصاحبها ونجاة ً له يوم القيامة .

وهي قُربة يتقرب بها المسلم لربه حتى يحبه ربنا سبحانه وتعالى ويصبح تحت رعايته ويسدده في أمور حياته ودنياه وآخرته.

قد يعجبك ايضا
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية