شاهد اول صورة ملونه صنعت

ماهي اول صورة ملونه في العالم ؟

هل تسألت يوما ما كيف كان شكل اول صورة ملونه في العالم وكيف بدت ؟ ومن هو ماكسويل الذي غير العالم وفي أي وقت ؟

في منتصف القرن التاسع عشر كان العالم الاسكتلندي جيمس كليرك ماكسويل مهتماً بشكل أكبر بهوياته المتشعبة الأخرى – كالبحث في مجال الكهرومغناطيسية، وتحديد ماهية حلقات زحل، وصياغة المعادلات التي أدت في النهاية إلى النظرية النسبية الخاصة بألبرت أينشتاين.

في عام 1855م اطلق ماكسويل نظرية تقول أنه يمكن تكوين أي ظل من ظلال قوس قزح عن طريق دمج أي من الأضواء الملونة الثلاثة؛ الأحمر، والأخضر، والأزرق وفي عام 1860 م قام ماكسويل بعمل تجربة بمساعدة زوجته كاثرين ماري ديوار، ببناء صندوق خشبي ( صندوق الالوان ) حيث ان الصندوق يتكون من 8 ارجل ووضع هذا الصندوق في شرفة حدائق قصر كينسينغتون وبذلك اتاح الصندوق الخشبي اختلاط الثلاث الالوان ونتج عنها تكوين عدة الوان اخرى ومن كثرة مراقبة ماكسويل للصندوق في الحديقة ظن الجيران ان ماكسويل قد جن ولكن اختراعة لهذا الصندوق غير العالم كليا باكتشاف صور بالألوان .

وبالعمل على نظريته ادى اكتشافه على تكوين صور ملونه بل مع وجود صندوقه أصبح قادرًا على ذلك، عن طريق التقاط سلسلة من الصور بالأبيض والأسود من خلال مرشحات خضراء، وزرقاء-بنفسجية، وحمراء، حينها يمكن تصوير ثلاثة صور منفصلة في آن واحد على شاشة لتنتهي بصورة يظهر بها كل أطياف الألوان. (تلك الصور تم تكوينها باستخدام صفائح زجاجية مغطاه بدهان حساس للضوء، والذي كان يُستخدم كوسط فوتوغرافي أولي قبل ظهور الفيلم).

وبعد ستة سنوات من العمل على نظريته قام العمل بها ومن رغم سهولة الطريقة بشكل بسيط قام ماكسويل بالاستعانة بمصور محترف وماهر للعمل على نظريته فقد كتب جون إس. ريد في كتابه عن حياة ماكسويل وعمله عام 2014. “كان هذا المصوِّر الذي استعان به ماكسويل هو توماس سوتون، المعلم الثاني للتصوير في كلية الملك”. والذي كان أيضاً رائداً في التصوير الفوتوغرافي، حيث قام باختراع الكاميرا المنعكسة ذات العدسة الواحدة وقام بجمع أول قاموس فوتوغرافي بريطاني في عام 1858. وقد أضافت د.كينيون جونز “إن كلية الملك كانت الرائدة في دراسة التصوير الفوتوغرافي، وقد هيمن أستاذتها على المجتمع الفوتوغرافي آنذاك. وأوضحت “لقد كان بالكلية أول أستاذ للتصوير الفوتوغرافي في بريطانيا، ونحن نعتقد أنه الأول في العالم كله”.

وقد قام سوتون، تحت إشراف ماكسويل، بخلق ثلاثة صور لنفس الجسم من خلال المرشحات الحمراء، والخضراء، والزرقاء-البنفسجية. وهذا الجسم كان شريطاً من الترتان (نوع من القماش الملون المستخدم في الملابس الاسكتلندية)– وكما قالت كانيون جونز كان هذا الاختيار “كانعكاس لتراث ماكسويل الاسكتلندي”، كما أضافت “أنا افترض أنهما كانا يبحثان عن شيء ذو ألوان متعددة”.

وفي محاضرة بالمعهد الملكي عام 1861 م استخدم ماكسويل شرائح العرض لشرح نظريته وقد اثبت صحة نظريته وقد مرت ثلاثون عام قبل أن يلتقط شخص آخر خيوط عمل ماكسويل ليقوم بإخراج المزيد من النتائج العملية. والحقيقة أنه لم تصبح الصفائح الزجاجية الحساسة للطيف المرئي الكامل متاحة حتى عام 1906.

وحاليا قد تحول منزل العالم الاسكتلندي جيمس كليرك ماكسويل الى متحف حيث توجد داخله الصفائح الزجاجية الثلاثية التي استخدمت في نظريته التي انتجت اول صورة فوتوغرافية ملونه في العالم .

أول صورة ملونة، التقطها جيمس كليرك ماكسويل، تم الحصول على الصورة من خلال موقع ويكيميديا العام.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول