ساعة لندن بيج بن ساعة لها تاريخ

من يزور مدينة لندن لابد له وان يزور المعلمة التاريخية الساعة بيغ بين هذه الساعة التي اكتسحت شهرة واسعة في العالم باسره حيث تعتبر اشهر جهاز لقياس الزمن اشرف على هذا المشروع اي البرج اللذي تتواجد عليه الساعة وزير الاشغال بينجامين هولوزير الذي يرجع اليه الفضل في تصميم واخراج هذا المشروع الرائع بدات الساعة بالاشتغال  بصفة فعلية في سنة  1859

وقد سميت الساعة بهذا الاسم نسبة الى اختصار اسم الوزير بينجامين الذي سبق وان اشرنا انه هو المشرف على هذا المشروع وانجازه

 طن هو الوزن الذي تزنه الساعة بيح بن فعلا وزن 12,5

كبير جدا ستحق ان نعيد النظر اليه لنعرف مذا قيمة الساعة التي اخذناها موضعنا اليوم فلا يمكن ان تجد مثقف لايعرف هذه الساعة حق المعرفة الساعة بيج بين تقبع على برج اليزابيت تتميز هذه الساعة كذالك بدقة خيالية في قياس الوقت

 وهذا يرجع الى العتاد المستعل والتقانة المتطورة التي تم اعتمادها والتصميم كذالك لبناء ساعة ذات اوصاف عظيمة وضخمة تم اعتماذ نظام عبقري في الساعة فهذه الاخيرة لاتتاثر بقوى الجاذبية ولا باي تاثر خارجي ويرجع الفضل في هذا الى ادوارد دنت والمبدا الاساسي لهذا النظام هو وجود فاصل بين الساعة ورقائقها  ويعتبر ادوارد دنت صانع الساعة المعجزة وادمونت بكيت مصممها اجتمعا هذان العبقريان ليخترعا ساعة ليس لها مثيل وتعتبر بيج بين رمز لقياس الساعة في العالم يبلغ عمر الساعة قرن ونصف في الحقيقة الساعة معمرة فرغم كل عوامل الزمن والمكان وعوامل الطقس تبقى الساعة محافظة على قوتها وصلابتها وتالقها في سماء لندن وقوف الساعة عن العمل نادر جدا فقد حدث هذا ذات يوما واستغرق اصلاحها اسبوعا باكمله وكانت فرحة لندن عارمة ان ذاك ان اللذي يتعمق في تاريخ لندن يكتشف فعلا ان الساعه هي ثرات تاريخي حقا لذالك حرص عمال الصيانة على الحفاض على رقائقها عدم استبدالها باخرى جديدة

ناتي الان الى بعض الاقياسات الدقيقة لساعة

يونيو 3 عام 1859: تاريخ بدا عمل الساعة 

12.5 طنا: وزن الساعة

اطنان 13: وزن الجرس

 9 و14 قدما : طول عقرببيها

قدما  320: طول برج الساعة

1856:بداية البناء

بعد معرفتك بهذه المعلومات المثيرة حول ساعة عظيمة نتمنى لك زيارة رائعة لهذه المدينة الجميلة جدا لندن

قد يعجبك ايضا
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية