أهمية الرياضة علي الصحة العامة

عند ذكر كلمة رياضة قد يعتقد البعض أنها مجرد تأدية لحركات جسدية ينتج عنها التعب والإجهاد,ولكن هذا تماما غير صحيح فالرياضة نمط واسلوب حياة متكامل ينتج عنه تناغم بين كافة أجهزة الجسم ينتج عنه صحة نفسية وجسدية ,فالرياضة لها الكثير والكثير من الفوائد علي الجسم كله سنستعرض بعضها خلال مقالنا هذا.

تأثير الرياضة علي الجهاز الدوري والقلب :-

  • من أهم فوائد الرياضة تكمن في مدي أهميتها في صحة القلب وسلامته وتباعاً لذلك صحة الجسد بأكمله فالرياضة تقوي عضلة القلب وتزيد من كمية الدم المتدفق للجسم كله وبالتالي تحسين الدورة الدموية الذي يؤدي بدوره لإنتظام ضغط الدم والذي يعد السبب الجوهري وراء مشكلات القلب.
  • تساعد الرياضة الجسم علي خفض مستويات الكوليسترول الضارة وزيادة مستويات الكوليسترول النافعة فيؤدي ذلك إلي عدم تراكم الدهون في الأوردة والشرايين وتقل نسب حدوث الجلطات.
  • تساعد أيضاً الرياضة علي زيادة سيولة الدم من خلال زيادة مادة الفيبرين التي تقلل نت التصاق الصفائح الدموية ويمنع حدوث الجلطات وهذه آلية أخري لمنع تكون الجلطة .
  • تقلل الرياضة من نسب الدهون الثلاثية فالجسم .
  • تقلل حدوث السكتات الدماغية بشكل كبير.
  • نظراً لما تقوم به الرياضة من فوائد للقلب فقد تم إدراجها ضمن برامج تأهيل علاجي لمرضي القلب حيث يعتمد برنامج التأهيل علي محور دوائي تحت إشراف طبي وعلي  محور رياضي من خلال مختصين .

تأثير الرياضة علي الجهاز التنفسي:-

تؤثر ممارسة الرياضة تأثير حيوي علي الجهاز التنفسي والرئتين ,كما نعلم أن التنفس أثناء الرياضة أمر مهم جداً حيث أن انتظام عمليتي الشهيق والزفير يزيد من معدل حرق الدهون لأن جزء مهم من الدهون يخرج أثناء التنفس بشكل سليم.تنظيم عملية التنفس يزيد من كفائة وعمل الرئتين ويتسع القفص الصدري ويقل الضغط علي الحجاب الحاجز.

تأتير الرياضة علي عضلات ومفاصل الجسم:-

تؤدي الرياضة إلي تقوية عضلات الجسم باكمله وخسارة ومنع تراكم الدهون عليها مما يجعل الجسم متناسق وممشوق قوامه, كما أنها تقوي المفاصل والأربطة والأوتار وتقلل من هشاشة العظام.

تأثير الرياضة علي أعضاء الجسم الداخلية:-

  • تمتد فوائد الرياضة لتشمل اجهزة الجسم الداخلية فمن خلال تقوية عضلات البطن السفلية تقوي المعدة وتجعلها مرتفعة لمكانها الصحيح وبالتالي تزيد من كفائة عملها وتنتظم عمليات الأيض ويمنع تكون الكرش وتراكم الدهون التي هي مركز السموم داخل الجسم.
  • تقوم بتقليل الإصابة بمرض سرطان القولون.
  • تساعد الرياضة علي زيادة الحركة الدودية للأمعاء وبالتالي تزيد من الهضم والإستفادة من الطعام.
  • تمنع الرياضة تراكم الدهون علي كلاً من الكليتين والكبد وبالتالي تزيد من كفاءة كلاً منهما فيؤدي كلا منهما دوره في افراز الإنزيمات الخاصة بوظائف الجسم وتقليل حدوث الكبد الدهني.
  • تقلل الرياضة من حساسية خلايا الجسم للأنسولين وتبعاً لذلك تقلل فرص حدوث مرض السكري بنوعيه.

الرياضة والإكتئاب والتوتر:-

تقلل الرياضة من إفراز هرمونات التوتر وزيادة إفراز الاندرفين المسئول عن الحالة المزاجية وتظبيط النوم والإسترخاء , ممايؤدي لصفاء الزهن وزيادة النشاط للعقل وقوة الذاكرة لذا ينصح للأطفال خاصة بممارسة الرياضة كي تساعدهم علي زيادة نشاطهم العقلي وزيادة التركيز والمساعدة علي التحصيل الدراسي بشكل أفضل.

الرياضة والمناعة :-

ترتبط الرياضة بمناعة الجسم فمن الطبيعي عندما يكون الجسم كله واعضائه فحالة جيدة وكل عضو يؤدي وظيفته بكفاءة عالية فطبيعي أن تكون مناعة الجسم وصده ومقاومته للأمراض عالية .فكما لاحظنا اثناء تعرضنا لكورونا فإن أغلب الذين تعرضو للإصابة وكانو أشخاص رياضيين كانت الأعراض لديهم أقل وكانت قوة المرض أقل علي عكس الأشخاص غير الرياضيين.

الرياضة والجهاز التناسلي :-

تساعد الرياضة علي تحسين وظائف الجهاز التناسلي وذلك من خلال تمارين كيجل واليوجا التي تعمل علي تقوية عضلات الحوض.

كل هذه الفوائد للرياضة تعتبر جزء قليل من فوائد وأهمية الرياضة حيث أن فوائدها لا تحصي ولا يجب بعد كل ماذكر أن نغفل عن الرياضة وألا نمارسها ,فيجب أن تكون الرياضة نمط حياتي من الصغر ننشئ عليه أطفالنا منذ إدراكهم ونترك لهم حرية إختيار الرياضة المناسبة لميول كل طفل حتي يستشعر المتعة.

نصيحتي قبل الرياضة :-

بعد أن يقوم الشخص بإختيار نوعية الرياضة المناسبة لميوله وجسده يجب عليه أن يدرجها ضمن اسلوب حياته بل ضمن أولوياته ,ويخصص وقت محدد لممارسة رياضته المفضلة حتي ينتظم وقته وحياته , قبل ممارسة أي رياضة يجب القيام بما يسمي الإحماء فهي عملية ضرورية جدا حتي يستفيد الجسم ممايقوم به فأهمية تلك العملية في أنها تعمل علي إرتفاع درجة الحرارة وبالتالي يسهل حدوث أي تغييرات للعضلات وتزداد إستجابتها وذلك بسبب إتساع الشعيرات الدموية وزيادة كمية الدم المتدفق للعضلات ,يجب ابدا الأ مغفل عن دور الإحماء في استجابة الجسم للرياضة بشكل سليم.

ليس بالضرورة الذهاب إلي الصالات المخصصة للرياضة لكي نمارسها, قد يكون الكثير ليس لديهم القدرة المادية علي فعل ذلك وبالرغم من هذا يمكنهم القيام بالرياضة من خلال نشاطاتهم اليومية فمثلا صعود الدرج بدلاً من ركوب المصعد , أيضاً المشي او ركوب الدراجة بدلاً من ركوب السيارة , الجري علي شاطئ في الصباح الباكر أو في طريق تملؤه الأشجار حتي أن الهرولة والسرعة في المشي تعد رياضة .

بالنسبة للأمهات الاتي ليس لديهن الوقت للذهاب لأماكن المخصصة للرياضة أو مايعرف بإسم (الجيم) فإن القيام بأعمال المنزل المختلفة يعد من الرياضة ايضاً, أي ما تكن الطريقة الملائمة لك المهم هو ألا تترك أو تتوقف عن ممارسة الرياضة بأي شكل فلا يمكن التغافل عن فوائدها.

قد يعجبك ايضا
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية